في تصنيف مناهج مدرسية بواسطة

شرح افكار ومعاني درس امي لمادة اللغة العربية للصف الثامن الفصل الدراسي الثاني المنهج الجديد، فهذا الدرس من الدروس الهامة والواجب علينا حفظها جيدا، والقيام بحل جميع الاسئلة الخاصة بها، هذا الامر سوف يساعد في المراجعة النهائية للامتحانات في الفصل الدراسي الثاني، ونحن في موقع مبدع الالكتروني سوف نقوم بنشر شرح افكار ومعاني درس امي لمادة اللغة العربية للصف الثامن، لكي تستطيعوا الحصول على شرح افكار درس امي كاملا، والقيام بحل جميع الاسئلة المهمة التي له.

شرح معاني درس امي

أولاً : المضمون : 

* - الفكرة العامة :

الحنين للأم الوطن فلسطين ، معَ الأمل في العودة إليها .

* - الأفكار الرئيسة : 

1- حنين الشاعر إلى طعام أمه وشرابها ودفء صدرها .

2- تخّطِّي الشاعر مرحلة الطفولة ، وشعوره بالحاجة إلى الوفاء لأمَّه .

3- التصاق الشاعر بأمه وتوسله لها أن تشده إليها .

4- انتظار الشاعر لحظة موته، وحاجته لغطاء من أرض وطنه .

5- طهارة الأم وقداستها في نظر الشاعر . 

6- اعتراف الشاعر بتقدُّمِ عمره ، ورغبته في لقاء أصدقاء طفولته .

7- عزم الشاعر على السير مع الشباب في طريق العودة لأمِّه ( لوطنه ) .

* - الحقائق :

1- عاش قسم من الشعب الفلسطيني في الشتات والمنافي .

2- الفلسطينيون في الشتات لا ينسَون وطنهم الأم وهم في حنين دائم إليه .

3- الخبز غذاء الصغار وعلى الاعتماد عليه ينشأون .

4- القهوة مظهر من مظاهر الحياة الطبيعية والاستقرار .

5- الشباب يكافحون لتحقيق العودة لوطنهم الأم .

الآراء : 

1-    الشاعر يعشق عمره لأنه يخشى الموت ونزول دموع أمه عليه .

2-    يرى الشاعر تغطية عظامه ميتًا بالعشب من أرض وطنه .

3-    قوة صلته بأمِّه في ربطها إياه بشعرها وبخيوط ثوبها .

4-    الوطن عشٌّ سوف يسير معَ إخوانه في طريق العودة إليه .

القيم والاتِّجاهات :

الحنين ، تذكُّر الخير والنعمة ، الإحساس بالحاجة إلى الأم ، الاستعداد للتّضحية والموت لإرضاء 

الأم ( الوطن ) ، الرغبة في العمل المشترك معَ الآخرين لتحقيق العودة .

المواقف : 

موقف الفلسطيني البعيد عن وطنه( أحن ،تكبر فيَّ الطفولة ،أخجل من دمع أمي ،خذيني وشاحا)

إصرار الفلسطيني على العودة ( غطّي عظامي بعشب ، وشدي وثاقي )

الحاجة إلى التَّجمُّع لتتوحد جهود الجميع ( فرُدّي نجوم الطفولة ) 0

ثانيًا : الشكل :

المفردات : ( أحن ، أعشق ، وشاحًا ، لِهُدبِكِ ، تَعَمَّدَ ، طُهْر ، كعبك ، شُدّي ، وثاقي ، يلوِّح ،ذيل )

التراكيب: ( أحن إلى ، تكبُر في ، غطّي بـ ، يلوّح في )

الأساليب : 

*- الأسلوب الخبري ( أحن إلى ، تكبُرُ فيَّ ، أعشق عمري )

*- الشرط ( إذا مت ‘ إذا عدت )

*- الأمر ( خذيني ، غطّي ، شدّي ، ردّي )

*- الغاية ( حتّى أشارك ، لعش انتظارك )0

ألوان الجمال :

( تكبر في الطفولة ، أعشق عمري ، خذيني وشاحًا ، غطّي عظامي بعشب ،نجوم الطفولة )إن قصيدة " إلى أمي " هي من أبرز قصائد محمود درويش ، بل هي من أكثر القصائد العربية التي تناولت علاقة الابن بأمه، فقد ترددت على الألسن، وغناها المغنون، وذلك لانسيابها و سلاستها، وكذلك لما تحفل به من معاني الوفاء للأم إلى درجة التفاني .

ورغم أن القصيدة تبدو سهلة التناول، إلا أن هناك معاني عميقة تنطلق من كلماتها ودلالاتها، فهل الأم هي أمه الحقيقية ؟ أم هي الأرض؟ وهل "العودة" هي عودة درويش وهو حي ليكون بين أهله، أم هي عودته مسجّى؟

1-    تبدو في النص الرمزية ، وقارئ النّص يصل إلى هذه الرمزية حين يقرأ أواخر العبارات ( حتى أشارك ، لعش انتظارك ) ومعرفة الرمز تصبح حينئذٍ سهلة وأنَّ الأم هي الوطن فلسطين 0

2-    يسير الشاعر في النّص مُصَوِّرًا مراحلَ حياته - وهي مراحل حياة كل فلسطيني – مبتدِئًا من الطّفولة منتهيًا بالهِرَم 0

3-    يشير الشاعر في الطفولة إلى نعمةِ الوطن وخيراته فهي خبزُ الأم وقهوتها ولمستها الحانية ، مشيرا باللمسة إلى جو البلاد وصفائه والسعادة بالعيش في كنفه 0

4-    ينتقل الشاعر إلى مرحلة الكبر وتخطّي الطفولة على أرض وطنه ، ويذكر شدة تمسّكه بالحياة مع أمِّه فلسطين . على صدر أمي ، وأعشق عمري 0

5-    يذكر الشاعر رغبته الشديدة في تحرير وطنه ويجعل ذلك أمنية له قبل أن يفارق الحياة .إذا مت أخجل من دمع أمي .

6-    يقدِّم الشاعر نفسه وما يملك ويضحي بكلِّ شيء ليقدّم لأمه – فلسطين – شيئًا يساعدها ويعينها على البقاء، ويوضّح ذلك في كلمات : عظامي ، بعشبٍّ تعمَّد ، وشدي وثاقي ، بخصلة شعر 0

7-    في نغمة الشاعر في آخر النص تحسُّر لأنَّ الأم مازالت بعيدة، ولم يرجع إليها 0

8-    الشاعر في هرمه فتيّ النفس يريد أن يحيا مع الصغار ( العصافير ) ليصلوا معًا في طريق العودة والرجوع إلى مقر أمهم وعشها – أرض فلسطين - 0

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
الجزء الثاني من شرح معاني درس امي كاملا.

دلالات الألفاظ :

•    ( أحن ) شدة التّعلّق

•    ( أحن إلى خبز أمي ) حلمه بالانتصار وهو العوده إلى الأم

•    ( خبز ، قهوة ) خيرات الأم ، البلاد فلسطين

•    ( على صدر ) في مرابع الوطن وساحاته

•    ( أعشق عمري ) التمسك بالحياة

•    ( إذا مت أخجل ) التصميم على خدمة الوطن والتضحية من أجله )

•    ( خذيني إذا عدت ) تمني العودة ، والارتماء في أحضان الوطن الأم

•    ( غطي عظامي ) استعداد للتضحية

•    ( طهر كعبك ) قداسة الوطن

•    ( خيط ، خصلة ، ذيل ثوبك ) رايات الوطن أو العلم

•    ( ردي نجوم الطفولة ) أعيدي إليَّ روح الالتصاق

•    ( صغار العصافير ) الشباب الناشئ والجيل المقاوم المتحرك

•    ( درب الرجوع ) طريق العودة

•    ( عش انتظارك ) أرضك وقراك ومدنك

قراءة في النص :

تبدو اللغة الفلسطينية واضحة المعالم في هذه القصيدة وكأننا نشتم رائحة التراث والوطن الأم ولا سيما وأنه يتحدث عن الخبز والقهوة وحنو الأم .....

تبدو عاطفة الحنين والحب والعشق واضحة ونستشعرها ويستشفها الطالب فور قراءة النص أو الاستماع إليه ، سيما وأنها أغنية يتغنى بها مارسيل خليفة الذي أحبه كل فلسطيني منتشر في أصقاع الأرض ليترنم بها ويبكي متأثرًا منها فهي من موروثنا الجديد0

يبدأ درويش قصيدته بالفعل المضارع ( أحنُّ ) حيث التجدد والاستمرار بهذا الحنين المتواصل والذي يعايشه ويتعايش معه في داخله ، وما أروع أن يكون هذا الحنين لأعظم من في الوجود له ( الأم ) وإلى خبزها الذي لا مثيل له حيث له طعم خاص خلاف الخبز في الوقت الحالي يفقد نكهة البلد والوطن والطابون ورائحة النار والدخان و يكسبه خصوصية الطعم ولهذا يحن ،ويضيف إلى الخبز قهوة أمه الممزوجة بعرقها وكدِّها في طحنها وصناعتها ليكسبها النكهة الخاصة التي يبحث عنها في كلِّ مكانٍ يذهب إليه ويعيد إليه ذكرى أيامه الماضية .

أما عن اختياره الخبز فهو إنَّما جاء ليعبر عن قوام الحياة وأساسها والقهوة ليشعرنا بالهدوء والاستقرار الذي كان يعيشه ويشعر به مع أمه فالقهوة رمز لهداءة البال والاستقرار ولهذا يحن ،وإلى لمسة أمه وما فيها من حنان وعطفٍ وعطاء ودفء وحنو لا يحسه إلا في لمستها لما فيها من سريانٍ متدفق من المشاعر الرقيقة 0

ما أروع الشاعر حينما يجعل الطفولة تتجسد أمامه وتتراءى له في كل حين حينما تكبر شيئًا فشيئا على صدر أمه وكأنه تخطى طفولته لتكبر على صدرها ... أبدع درويش حينما قال ( تكبر في الطفولة ) حيث شبه الطفولة بالإنسان أو الشجرة التي تكبر .... نجد بين كلمتي ( تكبر ) و( الطفولة ) تضاد يوضح المعنى ويبرزه 0... في ذكره ( يوما ) نكرة لتدل على عظمة هذا اليوم الذي تكبر فيه طفولته 0

كلمات الشاعر وعباراته تحمل حنانا وعطفًا وحبًا لا مثيل له حينما نرى الشاعر وهو عاشق لعمره ، لم يقل أحب عمري ، إنما عبَّر عن قمة هذا الحب وألَقِه الذي يصل إلى درجة العشق الروحي لعمره فهو يريد البقاء والحياة من أجل أمه وحتى لا تتحسر عليه إذا مات قبلها أو تنزل دمعة منها..... مشاعر متأججة متفردة في نوعها عبّر عنها هنا 0

وأراد أن يبين السبب فقال ( لأنّي إذا مت أخجل من دمع أمي ) فهنا تعليل وبيان سبب لما قبلها .. اعتمد هنا على أسلوب الشرط 0 في العبارة ( أخجل ومن دمع أمي ) تصوير حيث شبّه دمع الأم بالإنسان العزيز الذي له مكانة وقدسية ويخجل منه .. ما أروعه من تصوير .....
أهلاً بِكم في موقع منصتي التعليمي ،والذي يوفر كل ما تسعون لمعرفته من معلومات، كما يُمكنكم طرح اسئلتكم ليتم الاجابة عليها من المُختصين بذلك او التنقل بين صفحات الموقع للاستفادة من الخدمات التي نقدمها لكم .
...